Old 12-Apr-2012, 07:04 PM   #1

أسطورة النسر
 
أسطورة النسر's Avatar
Active Member

 Join Date: Jul 2010
 User ID : 15603  
 Gender: ~ MALE/FEMALE ~
 College: Pharmacy
Year: Second year
 Location: jeddah
 Posts : 78
Reputation : 75
Level: أسطورة النسر will become famous soon enough

Thank you: 14
thanked 13 times in 10 posts

أسطورة النسر is offline

 
Lightbulb المسلمون والصيدلة

عُرف أن المسلمون كانوا من المصادر الأساسية التي اعتمد عليها علماء الشرق والغرب في ميدان الصيدلة، ولقد كان هذا العلم من العلوم اللصيقة بعلم الطب طوال تاريخ العلوم التجريبية

المبحث الأول : بدايات المسلمين مع علم الصيدلة
تعد الصيدلة من العلوم التي ابتكرها المسلمون، حيث جعلوها علماً تجريبيا قائماً على الدراسة والملاحظة، وتتصل الصيدلة

وهي علم يبحث في العقاقير وخصائصها وتركيب الأدوية وما يتعلق بها اتصالاً وثيقاً بعلمي النبات والحيوان؛ إذ إن معظم الأدوية ذات أصل نباتي أو حيواني، كما ترتبط ارتباطاً قوياً بعلم الكيمياء، لأن الأدوية تحتاج إلى معالجة ودراية بالمعادلات والقوانين الكيميائية

كما تكمل الصيدلة علم الطب الذي يُشخص المرض ويصف العلاج ويحتاج إلى من يركب له ذلك الدواء ويصنعه.

استطاع علماء المسلمين أن يميزوا عصر حضارتهم باعتباره أول عصر من عصور الحضارة عُرفت فيه المركبات الدوائية بصورة علمية وفعالة

ونقول: * إنه اختراع عربي (إسلامي) أصيل , وألفوا أول كتاب في العقاقير*

لكن على الرغم من استعمال القدماء للعديد من الأدوية، إلا أن معظم علاجاتهم لم تكن ناجحة،

وعلى الجانب الآخر علينا أن نعترف بأن هناك عدداً من الأدوية النافعة التي اكتشفها القدماء؛ فقد استعمل الإغريق والرومان الأفيون لتسكين الآلام..

عندما جاء الإسلام ووجد العالم على هذه الحال؛ فأولى اهتماما كبيراً لصحة الإنسان، ودعا إلى التداوي، وأشار إلى بعض العلاجات والأدوية على سبيل المثال لا الحصر

ومن ذلك قول الله تعالى:

( أوحَى رَبُّكَ إلى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ {68}

ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ {69}) [سورة: النحل]


فتحركت العقول للبحث في أسباب الأمراض وطرق علاجها, ثم جاءت أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم لتؤكد على ضرورة التداوي فكان حقا على المسلمين أن يبحثوا عن العقاقير التي تشفي الأمراض، فرسولنا القائل للأعراب عندما سألوه صلى الله عليه وآله وسلم يا رسول الله: أنتداوى؟، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: “تداووا؛ فإن الله عز وجل لم يضع داءً إلا وضع له دواءً غير داءٍ واحدٍ: الهرم”

المبحث الثاني : إسهامات المسلمين في علم الصيدلة
لم ينطلق المسلمون من دون سابق معرفة، بل أخذوا كل ما كتبه اليونانيون عن الصيدلة،ولكنهم لم يكتفوا بنقله، بل طوروه وجعلوه علماً جديداً قائماً على التجربة،

فاعتنوا بكتاب : ( المادة الطبية في الحشائش والأدوية المفردة ) الذي وضعه ديسقوريدس(80 م) وترجموه عدة مرات، أشهرها اثنتان:
.ترجمة حنين بن إسحاق في بغداد.
.ترجمة أبي عبدالله الصقلّي في قرطبة – بفضل خبراتهم وممارستهم – قاموا بالزيادة على هذا الكتاب.

ومن ثم بدأ التأليف والتصنيف بغزارة في الصيدلة وعلم النبات , وكان من ذلك:
.معجم النبات لأبي حنيفة الدينوري ( ت 282 هــــــ).
.الفلاحة النبطية لابن وحشية.
.الفلاحة الأندلسية لابن العوام الإشبيلي.

سرُّ تأصيل هذا العلم ونسبته إلى المسلمين في أنه لما نقل المسلمون أسماء الأدوية المفردة (النباتية) من كتب اليونان والهند وفارس لم يستطيعوا التعرف على كثير منها، وحتى تلك التي تعرفوا عليها لم يقفوا على خصائصها؛ لذا لم يكن هناك بُدٌ من الاستعاضة عنها ببديل محلي؛ فلجأوا منذ وقت مبكر إلى التأليف فيما سموه أبدال الأدوية، ووضعوا مصنفات خاصة بتلك التي لم يشر إليها ديسقوريدس وجالينوس وغيرهما..

مآثر المسلمين:
أدخلوا نظام الحسبة ومراقبة الأدوية.
نقلوا المهنة من تجارة حرة يعمل فيها من يشاء، إلى مهنة خاضعة لمراقبة الدولة.
كما فرض الدستور الجديد على الأطباء أن يكتبوا ما يصفون من أدوية للمريض على ورقة سماها أهل الشام (الدستور)، وأهل المغرب(النسخة)، وأهل العراق الوصفة.
كان المسلمون أول من أنشأ فن الصيدلة على أساس علمي سليم.
ساهموا في ازدهار صناعة الصيدلة حيث انهم قاموا بتركيب عقاقير من البيئة المحلية ذات أوزان مبسطة، كاستخراج الكحول، واختراع الأشربة والمستحلبات.
قادت غزارة التصنيف في كتب الصيدلة والبحث الدءوب الذي كشف عن عقاقير جديدة إلى أهمية هذه العقاقير وفق معايير ونجد أمثلة:
1.الحاوي للرازي.
2.الصيدلة في الطب للبيروني.
3.القانون لابن سينا.

تحضير العقاقير وتركيبها

استخدم الصيادلة المسلمون طرقاً مبتكرة، ظل معمولاً بها حتى الوقت الحاضر من حيث المبدأ فنجد أن الرازي استخدم:

التقطير : لفصل السوائل.
المراجع: لإزالة الشوائب.
التسامي: لتحويل المواد الصلبة إلى بخار.

مما يعد من إبداعات المسلمين وابتكاراتهم في هذا العلم أن ابن سينا وصيادلة آخرين استطاعوا أن يمزجوا الأدوية بالسكر والعصير ليصبح طعمها مستساغًا، وكثيراً ما جعلوها على هيئة أقراص وغلفوها لإخفاء رائحتها، وكان ابن سينا أول من استعمل طريقة تغليف الحبوب بالذهب والفضة، كما أن الزهراوي أول من حضر الاقراص بالكبس في قوالب خاصة





أفخروا أيها الصيادلة المسلمين بماضيكم، وأسعوا إلى أن تعيوا الأمجاد من جديد وتسلحوا بالعلم والمعرفة،

وحتماً سنعود كما كنا بإذن الله…
__________________

المراجع :
كتاب قصة العلوم الطبية في الحضارة الإسلامية (د.راغب السرجاني)
http://www.alargam.com/general/arabsince/5.htm
أسماء عبدالعزيز
كلية البترجي \ ثالث صيدله








Signature
هدفنا التعريف بمهنة الصيدلة


  Reply With Quote
Reply

Bookmarks

Tags
المسلمون, والصيدلة

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump


All times are GMT +3. The time now is 01:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
MEDKAAU.COM - The Medical Students Forum